قصه حكم البرائه

    شاطر
    avatar
    البحار
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر
    الحمل
    عدد مواضيعى : 23
    العمر : 37
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 34833
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    قصه حكم البرائه

    مُساهمة من طرف البحار في الإثنين يونيو 08, 2009 9:20 pm

    قصة حكم البراءة

    تزوجت امرأة، وبعد ستة أشهر ولدت طفلا،


    والمعروف أن المرأة غالبا ما تلد بعد تسعة أشهر أو سبعة أشهر من الحمل،

    فظن الناس أنها لم تكن مخلصة لزوجها، وأنها حملت من غيره قبل زواجها منه.فأخذوها إلى الخليفة ليعاقبها، وكان الخليفة حينئذ هو عثمان بن عفان- رضي الله عنه- فلما ذهبوا إليه، وجدوا الإمام عليا موجودا عنده،

    فقال لهم: ليس لكم أن تعاقبوها لهذا السبب. فتعجبوا وسألوه: وكيف ذلك؟

    فقال لهم: لقد قال الله تعالى: (وحمله وفصاله ثلاثون شهرا) (أي أن الحمل وفترة الرضاعة ثلاثون شهرا).

    وقال تعالى: (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين) (أي أن مدة الرضاعة سنتين. إذن فالرضاعة أربعة وعشرون شهرا،


    والحمل يمكن أن يكون ستة أشهر فقط).




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 20, 2018 10:29 pm