إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ

    شاطر
    avatar
    شيخ الشباب
    مشرف
    مشرف

    الاوسمه : الكاتب المميز
    ذكر
    القوس
    عدد مواضيعى : 52
    العمر : 40
    هواياتى : سماع الاخبار
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 36375
    تاريخ التسجيل : 18/12/2008

    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ

    مُساهمة من طرف شيخ الشباب في الإثنين يونيو 08, 2009 5:46 pm

    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خير الخلق أجمعين خاتم الأنبياء والمرسلين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    "إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون " الأنفال 2








    من صفات المؤمنين التي ذكرها الله الذي يعلم ما في الصدور " إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ..." خافت وفزعت لأنهم علموا أن
    الله هو الحي القيوم والكل فان
    هو القادر على كل شيء وغيره عاجز
    هو الغني عن العالمين ونحن الفقراء إليه


    القرآن كلام الله أنزله لنا دستورا نتبعه ونورا نهتدي به فإن تلونا آية ذكرت يا أيها الذين آمنوا ... وجب الإنصات والامتثال لما يأتي بعده أمر نعمل به أو نهي ننتهي عنه هكذا كما فعل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانوا من عباده المؤمنين رضوان الله عليهم


    الله سبحانه أعطى وصفا شاملا للمؤمن وقلب المؤمن وحاله عند ذكر الله أي في كل عباداته فالصلاة ذكر لله والاستغفار ذكر لله وتلاوة القرآن ذكر لله ... فكان معيارا لقياس إيماننا فمن هنا نعرف درجة إيماننا...


    وأين نحن من هذا الوصف؟ كيف هي صلاتنا ...؟


    أهي حركات وطلوع وهبوط وشفاه تتحرك أم قلوب توجل وتخشى وتلجأ لله وتحس لذة الوقوف بين يديه
    كيف هو استغفارنا وتسبيحنا؟ أهو تعظيم لله الخالق وندم وشعور بالذنب والضعف والذل لله أم كلمات نرددها ونعدها واستغفار يحتاج لاستغفار


    قلب المؤمن حي إذا صلى فاضت عيناه من الدمع وإذا أنهى صلاته اشتاق لها واتقى الله وشعر بمراقبته له
    وممن ذكر الله في السبعة الذين يظلهم تحت ظل عرشه (ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ...)


    كيف حال عباد الله المؤمنين ؟


    "إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا ..."
    فالمؤمن الصادق إيمانه في ازدياد البدء بالخشية والخوف من ذكر الله حتى يصبح قلبه يسعد و يفرح بذكر الله
    "الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب" سورة الرعد


    فيزيده ذكر الله إيمانا "... وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون"
    كيف لا يتوكلون على الله وهم عرفوا عظمته وعاشوا لذة قربه واللجوء إليه وعرفوا أن بيده مفاتيح الخير ولا تحول ولا تغير لأي حال إلا بيده وبقوته فكان التوكل على الله نتيجة الإيمان حقا بالله وبصفاته وخشيته ومراقبته



    " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ، الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ، أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ" سورة الأنفال 1-4


    نسأل الله أن نكون منهم وأن يزيدنا إيمانا
    ويرزقنا قلوبا خاشعة وعيونا دامعة ونفوسا مطمئنة
    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 2:28 am