روعه الايمان

    شاطر
    avatar
    طه الفزارى
    الاداره العامه
    الاداره العامه

    الاوسمه : الادارى المميز
    ذكر
    الميزان
    عدد مواضيعى : 220
    العمر : 37
    بلدى : ام الدنيا
    هواياتى : المطالعه
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 36495
    تاريخ التسجيل : 09/07/2008

    روعه الايمان

    مُساهمة من طرف طه الفزارى في الإثنين يونيو 01, 2009 8:18 am




    قصه أعجبتني وأتمنى أن تنال اسـتحسانكم </SPAN>
    </SPAN>


    </SPAN>

    يحكى أن رجلا من هواة تسلق الجبال , قرر تحقيق</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>حلمـه في تسلق أعلى جبال العالم</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>وأخطرها</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>.</SPAN> </SPAN>

    وبعد سنين طويلة من التحضير وطمعًـا في أكبر قدر</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>من الشهرةوالتميز قرر القيام بهذه المغامرة</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>وحده</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN></SPAN>

    </SPAN>

    وبدأت الرحلة كما خطط لها ومعه</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>كلما يلزمه لتحقيق حلمه. مرت الساعات سريعة و دون أن</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>يشعر</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>,</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    فــآجأه</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الليل بظلامه وكان قد وصل تقريبًا إلى نصف الطريق حيث لا مجال</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>للتراجع</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>,</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    ربما يكون الرجوع أكثر صعوبة وخطورة من</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>إكمال الرحلة و بالفعل لم يعد أمام الرجل سوى</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>مواصلة طريقه الذي ما عاد يراه وسط هذا الظلام الحالك و برده القارس ولا</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>يعلم ما يخبأه لههذا الطريق المظلم من</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>مفاجآت</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>.</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    و بعد ساعات أخرى أكثر جهدًا وقبل وصوله</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>إلى القمة</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>,</SPAN>
    </SPAN>
    إذ بالرجل يفقد اتزانه ويسقط</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>من أعلى قمة الجبلبعد أن</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>كان على بُعد لحظات من تحقيق حلم العمر أو ربما أقل من</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>لحظات</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>!</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    وكانت أهم أحداث حياته</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>تمر بسرعة أمام عينيه وهو يرتطم بكل صخرة من صخور</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الجبل</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>.</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    وفى أثناء سقوطه</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>تمسك الرجل بالحبل الذي كان قد ربطه في وسطه منذ بداية</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الرحلة ولحسن</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الحظ كان خطاف الحبل معلق بقوة من الطرف الآخر بإحدى صخور</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الجبل</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>,</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    فوجد الرجل نفسه</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>يتأرجح في الهواء , لا شئ تحت قدميه سوي</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>فضاء لا حدود</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>له ويديه المملوءة َبالدم</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>, </SPAN>ممسكة</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>بالحبل بكل ما تبقى له من عزم</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>وإصرار</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>. </SPAN>
    </SPAN>
    وسط هذا الليل وقسوته</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>, </SPAN>التقط الرجل أنفاسه كمن عادت له</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الروح</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>,</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    يمسك بالحبل باحثــًا عن أي أملٍ</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>فيالنجاة</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>.</SPAN> </SPAN>



    </SPAN>


    </SPAN>

    وفي</SPAN> </SPAN>

    يأس لا</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>أمل فيه , صرخ</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الرجل</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    : </SPAN></SPAN>

    -</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    إلهـــــي</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>, </SPAN>إلهـــي</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>, </SPAN>تعالى</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>أعـني ِ</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>! </SPAN>فاخترق</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>هذا الهدوء صوت يجيبـه : '- ماذا تـريـــدنى أن</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>أفعل؟؟</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>' </SPAN></SPAN>

    أنقذني يا</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>رب</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>!!</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    فأجابه الصوت : '- أتــؤمن حقــًا أني</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>قادرٌعلي</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>إنقاذك</SPAN>
    </SPAN>
    </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>؟؟</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    </SPAN>

    '</SPAN> </SPAN>

    - </SPAN></SPAN>

    </SPAN>

    بكل تأكيد , أؤمن يا إلهي ومن غيرك يقدر أن</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>ينقذني</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>!!!</SPAN> </SPAN>

    - ' </SPAN>إذن</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>, </SPAN>اقطع الحبل الذي أنت ممسكٌ به</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>! ' </SPAN>وبعد لحظة</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>من التردد لم تطل , تعلق الرجل بحبله أكثر</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>فأكثروفي</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>اليوم التالي , عثر فريق</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>

    </SPAN>

    الإنقاذ علي جثة رجل على ارتفاع متر واحد من سطح</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الأرض</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>, </SPAN></SPAN>



    </SPAN>


    ممسك بيده حبل وقد جمده البرد</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>تمامـًا</SPAN> متر واحد فقط</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>من سطح الأرض</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>!! '</SPAN> </SPAN>

    </SPAN>

    وماذا عنك</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>؟</SPAN> هل قطعت</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>الحبل</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>؟</SPAN> هل مازلت تظن</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>أن حبالك سوف تنقذك؟إن كنت وسط آلامك</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>ومشاكلك</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>, </SPAN>تتكل على حكمتك</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>وذكاءك</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>,</SPAN> </SPAN>
    فأعلم أنه ينقصنا الكثير كي نـعلم معنى</SPAN>

    الايـــــــمــان</SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>


    اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنـا على دينك
    ربنـــا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنـــا

    تحياتى للجمبع
    طـه الـفزارى
    avatar
    بنوته كول
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى
    عدد مواضيعى : 29
    السٌّمعَة : 2
    نقاط : 32529
    تاريخ التسجيل : 28/05/2009

    رد: روعه الايمان

    مُساهمة من طرف بنوته كول في السبت يونيو 06, 2009 6:26 pm





    اسمحلى عزيزى كاتب القصه بهذه الهديه البسيطه

    نظرآ على روعه وجمال القصه الهادفه التى نشرتها لنا

    pale
    avatar
    رومانسيه
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى
    الثور
    عدد مواضيعى : 15
    العمر : 40
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 33313
    تاريخ التسجيل : 08/03/2009

    رد: روعه الايمان

    مُساهمة من طرف رومانسيه في الأحد يونيو 07, 2009 4:55 pm

    ابدعت عزيزى طه الفزارى فى قصتك

    فهى حقآ قصه هادفه

    بها ركن الاستفاده كبير

    وتعلمنا ان لا نفقد الامل فى الله نهائى

    والله القصه روعه ومتشابهه من قصص واقعيه كثيره

    Laughing

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 20, 2018 12:26 pm