إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من أجابتك السكوت

    شاطر
    avatar
    طه الفزارى
    الاداره العامه
    الاداره العامه

    الاوسمه : الادارى المميز
    ذكر
    الميزان
    عدد مواضيعى : 220
    العمر : 37
    بلدى : ام الدنيا
    هواياتى : المطالعه
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 35245
    تاريخ التسجيل : 09/07/2008

    حوار إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من أجابتك السكوت

    مُساهمة من طرف طه الفزارى في الأحد مايو 31, 2009 5:12 pm





    الحوار بين الافراد من أكثر الاشياء متعة و رقياً لأنه يؤدي الى نتائج جيدة و مثمرة تنمي من
    طريقة تفكير الانسان و توسع من آفاقه وتعرفه على الآخرين.
    لكن الحوار يصبح غير ذي جدوى عندما تتحاور مع الجهلاء أو السفهاء.
    فيجدر بك حينها أن تتوقف نهائياً عن مناقشة السفيه و مجادلته لأنك سوف تتساوى معه في المنزلة.
    ___________________


    من هو السفيه؟
    السفيه هو الجاهل , المغفل الذي يسيء التصرف دوماً و لا يحكم عقله في الحديث

    بل يستخدم عصبيته و تطرفه لإدارة أي نقاش,
    و يلجأ دوماً لأن يخطىء غيره و يبدي صحة وجهة نظره دون الآخرين,
    لأنه يعتقد أنه الأكثر علماً و نباهة و غيره أقل معرفة و ذكاء، يختار
    الطرق السلبية في الحوار, ولا يشعر باخطاءه و لا يعترف بها, يخطىء
    و يلعن و يسب دون أن ينتبه الى أن تصرفاته هذه تؤثر على الآخرين، باختصار
    هو السلبي دائماً و لا يعجبه الآخرين بسهولة و ان كانوا في قمة المثالية.
    _______________


    يدخل السفيه معك في الحوار لا ليتناقش معك بموضوعية و حياد و لا ليراعي حدود الإحترام ,
    و إنما ليقلل دوماً من آرائك و نظرتك


    ولكن نضطر أحيانا لمخاطبة السفهاء

    فما رأيك أيها القارىء؟؟

    أتمنى كل واحد يبدي رأيه وممنوع الرد بدون تعليق يليق بالموضوع ..

    avatar
    همس الحنان
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى
    الحمل
    عدد مواضيعى : 14
    العمر : 42
    هواياتى : كتابه
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 32572
    تاريخ التسجيل : 17/01/2009

    حوار رد: إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من أجابتك السكوت

    مُساهمة من طرف همس الحنان في السبت يونيو 13, 2009 8:48 am

    ههههههههههههه

    مشكله كبيره الكل بيقع فيها

    بس الافضل ان لا اتحدث او اطيل الحديث مع السفيه


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 11:59 pm